مجتمع

أزيد من 40 شخص يستفيدون من عمليات جراحية وتحاليل طبية مجانية ببن سليمان

استفاد 42 رجل وامراة من الأسر المعوزة باقليم بن سليمان، نهاية الاسبوع الماضي، من عمليات جراحية أجراها، مجانا بالمستشفى الاقليمي الحسن الثاني بالمدينة، فريق طبي يتكون من متخصصين في أمراض “المرارة، الاكياس المائية بالكبد، البواسير، الغدة الدرقية، والأورام الجلدية ” وذلك بمبادرة من جمعية الكرامة للتنمية والتضامن، وبشراكة مع جمعية القافلة الجراحية، وبدعم من حسن عكاشة البرلماني ورئيس جماعة مالين الواد، وبتنسيق مع عمالة اقليم بن سليمان وبتعاون مع المديرية الجهوية للصحة – جهة الدار البيضاء – سطات.
وصنعت هذه القافلة الجراحية، الحدث بعدما نجحت، في إعادة الأمل إلى وجوه العشرات من المواطنين البسطاء المصابين بأمراض مختلفة حولت حياتهم إلى جحيم، بعدما يئسوا من انتظار وزارة الصحة إن تمن على المستشفى الإقليمي بطبيب التخدير الذي منحه وزير الصحة المغادرة، وترك 300 الف نسمة تواجه مصيرها.
وفي تصريح خص به الصباح، قال محمد جلال، رئيس جمعية الكرامة للتنمية والتضامن، إن هذه الحملة تروم بالأساس إلى تقديم الخدمات والمساعدات الطبية الجراحية للفئات المعوزة والفقيرة، في ظل غياب طبيب التخدير بالمستشفى الإقليمي ببن سليمان، وإن العمليات الجراحية شملت عدد من التخصصات. مؤكدا إن الجمعية إستدعت لائحة أولية تضم 36 مريض، تم الإضطلاع على حالتهم الصحية خلال الحملات الطبية التي سبق تنظيمها بعدد من الجماعات القروية، وتستدعي حالتهم الصحية التدخل الجراحي العاجل.
وأضاف محمد جلال أنه بعد الإستشارة مع الفريق الجراحي، تم إضافة ست حالات حضرت للمستشفى من دون أستدعاء على أمل خضوعهم لعمليات جراحية وهو ما تمت الموافقة عليه من قبل الفريق الطبي. الذي حضي بزيارة دعم من قبل سمير اليزيدي عامل إقليم بن سليمان، الذي قام بجولة لعيادة كل المرضى الذين خضعوا للعمليات الجراحية.
هذا وبعد إنتهاء العمليات الطبية، طلب البرلماني حسن عكاشة من مديرة المستشفى الاقليمي ببن سليمان، بجمع كل العينات الماخوذة من المرضى بعد نهاية العملية الجرحية،والعمل على إرسال العينات، الى أحد المختبرات من أجل معرفة النتائج. وأنه سيعمل على التكفل بكل المصاريف كما طلب من المديرة بالاحتفاظ بملفات المرضى وأرقام هواتفهم، من أجل العمل على المتابعة الصحية لهم.
هذا ووعد البرلماني عكاشة، بتكرار هذه المبادره، موجها ندائه الى وزير الصحة من أجل الوفاء بوعده بتوفير طبيب تخذير (بناج) للمستشفى يقصده سكان 12 جماعة قروية وثلاث جماعات حضرية، ويصل تعدادهم الى ازيد من 300 ألف نسمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: