اليأس يتسلل الى جهات سياسية باقليم بن سليمان دفعها الى سلك اساليب قذرة للحفاظ على الكرسي

يبدو أن الاعتياد على الكرسي البرلماني، يجعل البعض يستعمل كل الأساليب القذرة من أجل توجيه ضربات إلى خصومه، في تنافي مع قاعدة التنافس الشريف.

مناسبة الكلام صورة لإعلان معلق عنوة داخل مقشدة بطريقة متخفية لاخذ الصورة، فقط من أجل الإساءة إلى رئيس جماعة بوزنيقة ، الصورة التي توصل بها موقع علاش بريس، يتضمن مضمونها، أمحمد كريمين يدعو السكان الذين لا يتوفرون على كبش العيد، بالتوجه إلى ضيعته للحصول على الأضحية.

على الرغم من كوننا في الموقع لا تهمنا الرسالة، لكنه لا يمكننا أن نمر مرور الكرام على الرسالة، التي نعلم أن اي عاقل بما فيهم رئيس بلدية بوزنيقة لن يعيرها اي اهتمام.

ويتضح من خلال المضمون ان كاتب الاعلان، ومن يقف وراءه جد اغبياء الأسباب التالية:

1-بدأ الإعلان بكون رئيس بلدية بوزنيقة باسمه وصفته، ولغباء من يقف وراء الإعلان اضاف كلمة ( بودومة) بين مزدوجتين،  والكل يعلم ان اللقب لا يتم وضعه في الاعلانات الإدارية.

2- عدم تضمن الإعلان للجهة المرسلة

3- تضمين الإعلان بتاريخ 17 يوليوز وهو تاريخ عبارة عن عطلة نهاية الأسبوع إذ لا يمكن إصدار دعوات وإعلانات خلال العطل.

خلاصة نجدد الدعوة إلى تنافس شريف خلال الانتخابات القادمة، على الرغم من كون الصورة اتضحت حتى قبل بدأ الحملة الإنتخابية كما اشرنا الى ذلك خلال مقال سابق، بكون الاستقلال سيأتي اولا وبفارق قياسي عن اقرب منافسيه وإن الاحرار والأصالة والمعاصرة والاتحاد الاشتراكي الأوفر حظا للفوز بالمقعدين المتبقيين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: