أخبارإقتصادسياسة

تركيا: أردوغان يواصل حملته الانتخابية ويتعهد بتوفير الغاز الطبيعي مجانا للمنازل

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان جاء وقت تدشينه يوم  الخميس الماضي تسليم أول شحنة من الغاز الطبيعي لمحطة بحرية من احتياطي مكتشف في البحر الأسود. 

 

هل هي حملة إنتخابية لاستمالة أصوات الناخبين ؟

انها حملة إنتخابية …هذا ما يروج الإعلام الغربي والتركي المعارض لسياسة الطيب أردوغان..وإعلان بدء الضخ جاء عبر شعلة أوقدها أردوغان خلال حفل أقيم في ميناء “فيليوس” بولاية زونغولداق شمالي تركيا،تعهد من خلاله توفير الغاز الذي يستهلكه الأتراك في مطابخهم ولتسخين المياه مجانا لمدة عام،كما وعد المواطنين بتوفير الغاز الطبيعي للمنازل بشكل مجاني لمدة شهر في عموم تركيا.

وتم اكتشاف كميات من الغاز قبالة سواحل ولاية زونغلداق، في حقل للغاز الطبيعي قال أردوغان إنّه الأكبر في بلاده.

حيث تم جلب غاز البحر الأسود، وهو أحد أهم الخطوات في التاريخ، لأول مرة اليوم في منشأة معالجة الغاز الطبيعي فيليوس.

وكانت  تركيا قد باشرت  في  يونيو من السنة الفارطة في  بناء خط أنابيب تحت الماء متّصل بقاع البحر من ميناء فيليوس الذي يقع على بُعد نحو 400 كلم إلى الشرق من إسطنبول على ساحل البحر الأسود.

وفي مرحلة أولى، ستبدأ المنشأة استخراج عشرة ملايين متر مكعب من الغاز يومياً.

ويقول خبراء إنّ استخراج عشرة ملايين متر مكعب من الغاز يوميا يلبّي نحو ستة بالمئة من الاستهلاك السنوي لتركيا، والمقدّر بستين مليار متر مكعب، وهو ما يعطي دفعاً للاقتصاد.

وفي معرض خطابه قال أردوغان “إنها خطوة تاريخية على طريق اكتفاء البلاد ذاتياً من الطاقة” .

وأضاف: “عندما أقول لن نتوقف، وسنواصل السير، أقصد بذلك تقديم المشاريع الكبرى للدولة، وخدمة الشعب، وإنشاء قرن تركيا”.

ودعا المواطنين إلى التأني واختيار طرفهم بشكل صحيح في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية التي ستشهدها تركيا في 14 مايو/ أيار القادم.

والعام الماضي، تلقّت تركيا من روسيا 40 بالمئة من احتياجاتها من الغاز.

وتستورد تركيا الغاز أيضاً من أذربيجان وإيران، علماً بأنّ أنقرة تبحث عن سبل لتنويع مصادر إمداداتها، خصوصاً بعدما بدأت روسيا غزو أوكرانيا العام الماضي.

 

ودشن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الخميس تسليم أول شحنة من الغاز الطبيعي لمحطة بحرية من احتياطي مكتشف في البحر الأسود وأطلق وعدا بتوفير الغاز الطبيعي مجانا للبيوت،

وقال أردوغان في تدشين مرفأ للغاز الطبيعي في إقليم زونغولداك في شمال البلاد “سنوفر غازا طبيعيا مجانيا للاستهلاك المنزلي يصل إلى 25 مترا مكعبا شهريا لمدة عام”.

وأضاف أن الغاز الطبيعي غير المحدود للاستهلاك المنزلي سيكون مجانيا للشهر المقبل. واكتشف الغاز الطبيعي لأول مرة في حقل سكاريا قبالة سواحل زونغولداك في 2020، وفي حقل تشاي جوما-1 المجاور في العام الماضي، ومنذ ذلك الحين يبلغ حجم الغاز الإجمالي المتوقع 710 مليارات متر مكعب.

ولا تملك تركيا سوى القليل من موارد النفط والغاز وتعتمد بكثافة على الواردات من روسيا وأذربيجان وإيران، كما تعتمد على واردات الغاز الطبيعي المسال من قطر والولايات المتحدة ونيجيريا والجزائر.

وقال أردوغان إنه سيجري إنتاج عشرة ملايين متر مكعب من الغاز يوميا من حقول الغاز في البحر الأسود في بادئ الأمر. وأضاف أن الإنتاج سيرتفع إلى 40 مليون متر مكعب من الغاز يوميا في الفترة المقبلة.

ومن جهة أخرى ،ترى المعارضة ومن يتبع توجهها من الدول الغربية ،أن هذا الاحتفال هو أحدث محاولة من الحكومة لاستعراض مشروعات ضخمة للطاقة والبنية التحتية في الفترة التي تسبق الانتخابات، والتي تظهر استطلاعات الرأي أن أردوغان قد يخسرها بعد نحو 20 عاما في السلطة.

وتمثل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية أكبر تحدٍّ انتخابي لأردوغان بعد تراجع نسبة التأييد له بسبب أزمة تكاليف المعيشة. ويتقدم مرشح المعارضة كمال كيلشدار أوغلو على أردوغان في استطلاعات الرأي وحسب الإعلام الغربي.

وكانت شركة إنتاج الطاقة التي تديرها الدولة، تركيش بتروليوم، توقعت، بأن الإمدادات من حقل سكاريا ستبلغ 10 ملايين متر مكعب يومياً في مرحلته الأولى، على أن تصل إلى ذروتها البالغة 40 مليوناً بحلول 2027-2028 في المرحلة الثانية.

ومن شأن ذلك أن يكفي لتغطية نحو ربع استهلاك تركيا الحالي البالغ 53 مليار متر مكعب سنوياً، ما يقلص فاتورة استيراد الطاقة السنوية البالغة 97 مليار دولار والتي تزيد عجز الحساب الجاري.

كما أظهر تقرير لوكالة بلومبرج، في 17 إبريل 2023، أن تركيا ستبدأ إنتاج الغاز الطبيعي من أكبر حقل في البحر الأسود يوم الخميس .

وسيمنح ذلك، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان فرصة لخفض أسعار الطاقة للمستهلكين قبل أقل من شهر من الانتخابات.

ومن المقرر كذلك ،أن يفتتح أردوغان أول مفاعل للطاقة النووية في تركيا بنته شركة روساتوم الروسية للطاقة النووية قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في 14 أيار/مايو المقبل.

وسبق للرئيس التركي ،رجب طيب أردوغان،أن أعلن ،،يوم 30 مارس الماضي، أن بلاده ستخفض أسعار الغاز الطبيعي للمستخدمين الصناعيين بواقع 20%، في إبريل، قبل الانتخابات المقررة في 14 مايو، وفق ما أورده موقع قناة سكاي نيوز.

وساهمت أسعار الطاقة في الارتفاعات الكبيرة، التي شهدها معدل التضخم في تركيا، خلال العام الماضي، قبل أن يتباطأ تدريجيًّا ويصل إلى 55.18% في فبراير الماضي.

وللتذكير، قد شهدت تركيا في فبراير الماضي واحدة من أسوأ الكوارث الطبيعية في تاريخها، بعدما ضرب الزلزال الكبير عدة مناطق في البلاد، وأسفر عند آلاف القتلى والجرحى.

وقالت الأمم المتحدة آنذاك،  إن الأضرار الناجمة عن الزلزال المدمر الذي ضرب تركيا وسوريا المجاورة لها في فبراير، سيكبد تركيا خسائر بأكثر من 100 مليار دولار.

المصادر..وكالات الاناضول وا ف ب ورويترز وسكاي نيوز

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!