أخبارإقتصادجهاتحوادث

ثلاث اشهر حبسا نافذا لمقرقب روع قرية بابن سليمان

كمال الشمسي (ابن سليمان)
أدانت المحكمة الابتدائية، بابن سليمان، مساء أول امس الخمبس، شابا في عقده الثاني، من ذوي السوابق العدلية يتحدر من منطقة الهراويين بالبيضاء، بالحيس ثلاث أشهر نافذة وغرامة مالية قدرها 500 درهم، بعد متابعته من طرف النيابة العامة من أجل الهجوم على مسكن الغير تحت وطأة التهديد بالسلاح الأبيض والتخدير.
وفي تفاصيل المتابعة، كان المتهم قد روع سكان إحدى قرى الجماعة القروية عين تيزغة، التابعة لإقليم ابن سليمان، الشهر الماضي التي حل بها وهو في حالة تخدير قوي بواسطة الأقراص المهلوسة و”السلسيون” ومسحوق التبغ، قبل أن يعمد إلى ترويع مجموعة من الأسر لحمله سكينا يهدد به أسرة بالدوار، ويقسم على ذبح أفرادها قبل أن يتم شل حركته، واستدعاء عناصر الدرك الذين قاموا باعتقاله. ولم يكن هجوم المتهم هو الاول، حبث أن المتهم اعتاد على ابتزاز إحدى الأسر تحت طائل التهديد بإحراق المحصولات الزراعية ما لم تسلمه مبالغ مالية، في حدود 500 درهم، وهو الأمر الذي رفضته، الأمر الذي دفعه إلى ابتلاع كمية من أقراص القرقوبي، وتوجه نحو الدوار الذي توجد به باقي الأسرة المشتركة مع والدته في الإرث.
وأضافت المصادر ذاتها، أن المتهم فور وصوله إلى الدوار استل سكينا كان يخفيه في ملابسه، وظل يصيح ويعربد في وجه السكان مهددا إياهم بالتصفية، ثم حاول أن يقتحم المنزل بالقوة، مستغلا غياب عدد من سكانه الذكور بسبب انشغالاتهم خارج الدوار، مستعملا الأحجار وسكينا لإرهاب النساء والأطفال، الذين أصابهم هلع كبير. وفي لحظة انهماكه في محاولة الدخول، استطاع فردان من الأسرة نودي عليهما لتقديم النجدة للنساء والأطفال، شل حركته، وربط الاتصال برجال الدرك الذين حلوا بالمكان على وجه السرعة، وأوقفوا المتهم، الذي سبق أن أدين بسوابق مع الأسرة نفسها.
ومن بين سوابق المتهم، أنه سبق أن قام خلال رمضان 2015، بترويع الدوار بواسطة سيف كبير، أصاب به جنديا على الإبط بجرح غائر، سقط إثره على الأرض، كما قام بالهجوم على عمته بواسطة أحجار كبيرة، أصيب إثرها بجرح غائر حددت مدة العجز في 24 يوما، إلى أن تم الاستنجاد بعناصر الدرك الملكي، التي قامت بمطاردة هوليودية استمرت لأزيد من ساعة، انتهت باعتقال المتهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: