سياسة

حصري .. الاتحاد الاشتراكي في طريقه لنيل مقعد بجماعة الزيايدة وإعادة الانتخابات بدائرة بجماعة عين تيزغة وهذه تفاصيلها

علمت علاش بريس، في اتصال هاتفي مع الاستاذ عبد الغني الخطابي، الذي ينوب عن السلطات الاقليمية في الطعون المقدمة بمناسبة الانتخابات الجماعية التي تم اجرؤها مؤخرا، ان تم الحسم تقريبا في جميع الطعون ابتدائيا والتي وصل عددها 65 طعن بكل جماعات اقليم بن سليمان.
 
وأكد الاستاذ عبد الغني الخطابي، انه سبق وان أصدرت المحكمة الادارية 43 حكما في 43 ملف برفض الطلب. وان 20 ملفا أخر محجوز لجلسة 11 أكتوبر الجاري، وان مصير هاته الملفات لن يخرج عن سابقتها برفض الطلب.
وقال الاستاذ عبد الغني الخطابي، ان جميع الطعون كانت في مواجهة الفائزين ولا دخل للسلطة المحلية فيها مما يدل على انها كانت ملتزمة للحياد بدليل ان جميع الطعون لم يشر فيها لوجود خروقات من طرف الادارة ممثلة في العمالة، او الباشوات او رؤساء الدوائر او القياد.
وعلمت علاش بريس، من مصادرها ان ملفين من أصل 65 دخلا مرحلة البحث، وانه احتمال كبير ان يعرف الملف الاول والمتعلق بالدائرة 01 بالجماعة القروية الزيايدة، امكانية تغيير النتيجة لصالح عبد السلام رجي، الذي فقد المقعد بسبب قانون السن، حيث عرفت الدائرة تعادل في الاصوات بين الفائز الطاهر مسرور عن حزب التقدم والاشتراكية، ومنافسه عبد السلام رجي عن حزب الاتحاد الاشتراكي، ب124 صوت.
حيث راجعت المحكمة الادارية الاوراف الملغاة، التي اظهر اعادة البحث فيها عدم احتساب ورقتين صحيحتين لفائدة عبد السلام رجي، مما سيجعل النتيجة لفائدةته ب126 صوت مقابل 124 لطاهر مسرور الذي سيفقد المقعد.
وبخصوص الملف الاخر، والمحتمل ان يعرف اعادة الاقتراع بالدائرة المتعلقة به، فيتعلق بالدائرة الانتخابية رقم 04 بجماعة عين تيزغة، والتي فاز فيها المرشح الخياطي الأوراوي ب120 صوت مقابل 105 صوت لخصمه حسن انصيص. هذا الاخير الذي طعن في الفائز بدعوى عدم تقديم استقالته من حزب الاصالة والمعاصرة قبل الالتحاق بحزب التقدم والاشتراكية.
واتضح في الملف ان الخياطي الاوراوي قدم استقالته للحزب عن طريق البريد المضمون، غير انه لم يتوصل بما يفيد، ان الحزب قد توصل بالاستقالة، وهو ما ستعتبره المحكمة في حكمها ان الفائز لم يقدم استقالته.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: