أخبارإقتصادجهاتسياسةمجتمع

رئيس جماعة بابن سليمان يزور وثيقة رسمية ويعرضها على المجلس للتصويت

المعارضة كشفت ورفضت المصادقة وتهدد الرئيس بالمتابعة القضائية

في سابقة خطيرة، فجر فريق المعارضة بالمجلس القروي لجماعة بئر النصر، التابعة للنفوذ الترابي لإقليم ابن سليمان، فضيحة بطلها نوفل الصفصاوي رئيس الجماعة، بعد ان قام بالتلاعب في وثيقة رسمية، وقام بتزويرها وعرضها على المجلس خلال دورة أكتوبر من اجل المصادقة عليها.
وأوردت مصادر مطلعة للصباح، ان فريق المعارضة الذي رفض التصويت، على مضمون الوثيقة، قام بمراسلة عامل الاقليم في الموضوع، وانهم بصدد وضع شكاية مباشرة ضد الرئيس من اجل التدليس والتزوير في وثيقة رسمية، واتخاد قرارات انفرادية دون الرجوع الى المجلس.
وفي تفاصيل القضية، أفادت المصادر ذاتها، ان نوفل الصفصاوي رئيس جماعة بئر النصر، قام خلال شهر يونيو 2017 الماضي بتوقيع اتفاقية شراكة رباعية من أجل تمرير قناة للماء الصالح للشرب داخل الملك الغابوي بالجماعة. من دون العودة إلى المجلس الجماعي قصد المصادقة. الاتفاقية تمت المصادقة عليها أيضا من طرف المديرين الجهوي والاقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، ومن طرف عامل إقليم ابن سليمان. وحصل كل طرف على نسخة من الاتفاقية.
وأضافت المصادر، انه بعد اشعار الرئيس بانه قام بفعل غير قانوني، له ما بعده، عمد إلى إدراج نقطة بجدول اعمال دورة اكتوبر بعنوان (الموافقة على اتفاقية مع المديرية الإقليمية للمياه والغابات ومحاربة التصحر من أجل تمرير قنوات الماء الصالح للشرب). وعمد إلى تزوير الوثيقة الرسمية الموقعة من الأطراف الأربعة المشكلة للاتفاقية، وتجلى التزوير في إخفاء توقيعه وختمه، قبل أن يوزعها على الأعضاء خلال اجتماع الدورة العادية لأكتوبر، من أجل المصادقة عليها. مدعيا أنه لازال ينتظر تزكيتهم من أجل التوقيع والختم عليها. وهو الامر الذي فطن اليه مجموعة من الأعضاء الذين رفضوا الموافقة عليها.
هذا واستغربت المعارضة من اقدام الرئيس من اتخاذ القرار انفراديا من دون الرجوع الى المجلس، على الرغم من ان الاتفاقية جد مهمة للسكان المنطقة لذين يعانون العطش بسبب ندرة المياه بالمنطقة.
هذا ويشار ان الدورة العادية لشهر أكتوبر عرفت اعمال فوضى تسبب فيها عشرين شخص من اتباع الرئيس الذي سبق ان قام بتعينهم كأعوان عرضيين ثلاثة ايام قبل انعقاد الدورة مقابل ترهيب المعارضة وتهديدهم بالتصفية الجسدية خاصة بعد رفضهم المصادقة على ميزانية التسيير لهذه الجماعة بمجموع 6 مقابل 5 ورفض برنامج عمل الجماعة 6 مقابل 5 بعد ان اكتمل النصاب القانوني ب 11من أصل 15
مما جعل فريق المعارضة يربط الاتصال بمصطفى المعزة عامل الاقليم بعد تهديدهم من طرف البلطجية ليوفد عامل الاقليم على الفور الى مقر الجماعة فرقة من الدرك الملكي وفرقة من القوات المساعدة لحماية المعارضة داخل القاعة.
هذا وأكدت المعارضة للصباح، انه يومين قبل انعقاد الجلسة اشتكت المعارضة لعامل الاقليم بخصوص توظيف مشبوه قام به الرئيس لبلطجية خاصة يعدون من بين العناصر الخطيرة في المنطقة كأعوان عرضيين مما دفع بعامل الاقليم الى بعث استفسار فوري الى رئيس الجماعة بخصوص التعينات الامر الذي اثار حفيظة الرئيس الذي قام يوم الدورة بتحريض المعنين عبر تسريب المراسلة العاملية بعد رفعها بيده وصرح لهم ان المعارضة تقف ضد تعينهم ما اثار موجهة من الهيجان والغضب داخل القاعة ودفع بهم الى تهديدهم بالقتل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: