أخبارسياسةمجتمع

مؤسسة اعلاميةجزائرية رسمية تنشر خطاب الكراهية والعنصرية وتقذف في شرف المغربيات وعرضهن….وتتحدث عن شيء لا وجود له إلا في مخيلاتهم

الصحفي وليد لكبير: "انه الفجور في الخصومة برعاية نظام حكم فاقد للأخلاق والقيم!  على الجزائريين رفض هذه الممارسات القبيحة وادانة اعلام رسمي يتهجم بإسم الجزائر على المغرب بشكل تعدى كل الحدود عبر التجريح والإساءة البليغة وضرب القيم والاخلاق!

الإعلام مرآة الأنظمة،وإعلام جارتنا الجزائر يعبر صراحة عن عقلية الحاكمين بقصر المرادية والثكنات العسكرية ،نظام فقد البوصلة وأمسى كما أصبح يخبط خبط عشواء،فقد البصر والبصيرة ويتجه بشعب مغلوب على أمره في ظلمة دامسة  الى المجهول…كذب وبهتان وافتراءات على الأثير كما على الهواء على موجات الإذاعة او على شاشة التلفاز..المهم عندهم هو تشتيت أنظار أغلبية الشعب  الجزائري عن الواقع الذي يعرفه العالم بأسره ،وتخدير العقول الصغيرة التابعة ..

التلفزيون الرسمي الجزائري يتفنن  بعفنه ليزيد في تعكير العلاقة بين شعبين جارين مسلمين ،بأوامر من حكام شابت رؤوسهم بحقدهم الدفين وعقدهم النفسية والاجتماعية اتجاه كل ما هو مغربي…

حملة كاذبة وظالمة تمس بشرف المغربيات بدولة شقيقة تعتبر مهد الإسلام وموطن النبي الأمي والرسول الأمين،  عليه الصلاة والسلام ،الذي جاء بالحق ليدحض به الباطل والتي بها البيت الحرام الذي أرسى أسسه أبونا إبراهيم الخليل عليه السلام ،وفيها تجتمع الأمة المحمدية ،التي من المفروض أن تجتمع على الحق وليس على الضلالة…

حملة تهتك عرض مسلمات شريفات وتتهمهن بأفضع ما يتقنه العقيل الكرغولي …

مؤسسة اعلامية رسمية تنشر خطاب الكراهية والعنصرية وتقذف في شرف المغربيات وعرضهن….وتتحدث عن شيء لا وجود له إلا في مخيلاتهم كذبا وبهتانا ..

اندحار لم يسبق لأي إعلام أن وصل الى مستواه ..وها هو

الصحفي الجزائري الحر ،وليد لكبير،كما هو حال جميع أحرار الجزائر لم يتقبل ما يقوم به التلفزيون الرسمي الجزائري..ويدعو من خلال تغريدته إلى التصدي لمثل هذه الممارسات الشاذة والفاجرة.. قائلا :

“انه الفجور في الخصومة برعاية نظام حكم فاقد للأخلاق والقيم! 

على الجزائريين رفض هذه الممارسات القبيحة وادانة اعلام رسمي يتهجم بإسم الجزائر على المغرب بشكل تعدى كل الحدود عبر التجريح والإساءة البليغة وضرب القيم والاخلاق!

حالة تعبر عن شعور بالهزيمة تتملك نظام حكم أضحى رمزا للدناءة والخساسة وقلة الحياء وكل ما هو مرتبط بالفعل السيء البغيض!

نظام العسكر ينشر ثقافة العنف اللفظي في اوساط المجتمع بإعتماده سياسة اعلامية رسمية بعيدة كل البعد عن المصداقية والمهنية والأدب! 

نظام العسكر يدمر بشكل ممنهج منظومة الاخلاق في الجزائر ويؤكد مرة أخرى عدوانيته وأنه الراعي الرسمي لخطاب التطرف الذي سيجعل الجزائر للأسف تدفع الثمن مرة أخرى!

فعلا انه نظام حكم لا يستحي!”

الهاشتاج المزعوم ليس إلا افتراء على الأشقاء بالمملكة العربية السعودية ،والدليل واضح وضوح الشمس ،وها هي الاحصاءات الرسمية للتراندات ،تفند ادعاءاتهم الباطلة ، كما هو مبين أسفله:

الهاشتاك نشط فقط في الجزائر لا وجود له في السعودية

للاسف،قنوات الجزائر تحدو حدو وكالة الفجور الجزائرية للانباء التي انحدرت قبل ايام الى الدرك الأسفل في خطها التحريري عبر تعاطيها مع الشان المغربي حيث  تخصص له الحيز الاكبر من انتاجاتها الركيكة. لياتي شبه اعلامي ويحرض على مزيد من العداء للمغرب بدعوى المظلومية والتباكي بدموع التماسيح..

 

وبما أن القاعدة هي أن  السحر ينقلب على الساحر،نجد أن ما جابت به قريحتهم ليس سوى ذر الرماد على عيون الجزائريين حتى لا يروا ولا يعرفوا الحقيقة المرة لبنات بلدهم اللواتي يشتغلن في الحرام منتحلات جنسيات غير جنسيتهن ويصرحن على انهم  مغربيات أو مصريات..

إنه دليل قاطع على  افلاس نظام العسكر وإحساسه بقرب موعد الحراك .وإصرار غالبية الشعب الجزائري على محاسبة العسكر عن اموال الثرواث التي نهبها والمطالبة بحكم مدني، فبات الكابرانات يشعرون بقرب رحيلهم وما خروج شنقريحة لتهديد الحراك تحث مسمى محاربة التطرف وخروج الاعلام الرسمي لاظهار المغرب هو العدو إلا تأكيد على بداية نهاية نظام متهالك منخور القوى..

وخلاصة القول ،ما جاء في تغريدة لأحد المتابعين :

“ما وقع للنظام العسكري في الجزائر هو أن المغرب كشف عنه الغطاء وعراه ثم فضحه أمام أعين الشعب الجزائري وأمام الصحراويين المحتجزين بتندوف والمحاصرين منذ 50 عاما  والذين كانوا ينتظرون إقامة دولة اليعسوب حتى ظهر لهم الحق وعلموا علم اليقين بأنهم كانوا بمثابة ورقة ضغط لغرض النظام العسكري”

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!