رياضة

القضاء يرفض تمكين فاخر مبلغ 200 مليون سنتيم

قضت المحكمة الابتدائية ببطلان الدعوة الاستعجالية التي كان رفعها امحمد فاخر، المدرب السابق لعدد من الأندية الوطنية، أبرزها الجيش الملكي والرجاء الرياضي، ضد يوسف القديوي، العميد السباق للفريق العسكري، بسبب الاتهامات التي وجهها إليه الأخير، بسبب المكالمة “المسربة”.

 طالب فاخر من القديوي مبلغ 200 مليون سنتيم، تعويضا عن الأضرار التي لحقته من تبعات المكالمة المسرَّبة والمنسوبة إلى عميد الفريق، والتي أحدثت ضجة كبيرة وجدلا واسعة خلال الموسم الكروي قبل الماضي، جلبت انتقادات كبيرة على “الجنرال” الدي اضطر إلى الاستقالة  حينها من منصبه، بعد أن اتهمته جماهير الفريق العسكري   بــ”التبزنيز” في اللاعبين .
وكشف المصدر ذاته، أن فاخر طالب هيئة المحكمة بتغريم القديوي المبلغ المذكور، بداعي الأضرار التي لحقت بسمعته في الوسط الكروي، جراء المكالمة “المسربة”، إضافة إلى الأضرار النفسية التي لحقت بأسرته وخاصة أطفاله .

وشدد أن المحكمة رفضت ببطلان الدعوى الاستعجالية التي رفعها امحمد فاخر، لتضمنها اختلالات في الشكل، بعد أن ضمن هذا الأخير عنوانا خاطئا لمحل سكنى القديوي .

وتابع المصدر ذاته، أن المدرب المذكور متشبث بمقاضاة القديوي، وسارع لوضع دعوى قضائية جديدة، ينتظر أن يتم البث فيها خلال الأيام القليلة المقبلة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق