جهات

إقليم بن سليمان .. 90 وحدة للتعليم الأولي للنهوض بقدرات الناشئة وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص

علاش بريس – ومع

انخرط إقليم بن سليمان في تعزيز بنياته التحتية للتعليم من خلال برمجة إنجاز 90 وحدة للتعليم الأولي خاصة بالوسط القروي(49 منها ستفتتح هذه السنة)، وذلك إسهاما في النهوض بقدرات وإمكانات ومؤهلات الفئة الناشئة ، وكذا رغبة في تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص .

وتأتي هذه البادرة انسجاما مع أهداف البرنامج الرابع من المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية الرامي أساسا إلى دعم الأجيال الصاعدة في مراحل نموها الأساسية مع التركيز على الاستثمار في الرأسمال البشري أخذا بعين الاعتبار أساسا الحق في مجالي الصحة والتعليم.

وفي هذا الصدد أكد السيد عبد الكريم موهوب رئيس مصلحة الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة بقسم العمل الاجتماعي بعمالة إقليم بن سليمان ، أن الاهتمام بالقطاع التربوي نابع من كون التعليم الجيد والشامل والمنصف يعتبر في صميم وصلب الأهداف المراهن عليها في المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

واستشهد في ذلك بما ورد في الرسالة الملكية السامية التي بعث بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى المشاركين في المناظرة الوطنية الأولى للتنمية البشرية المنعقدة في شهر شتنبر 2019 بالصخيرات، تحت شعار” تنمية الطفولة المبكرة، التزام من أجل المستقبل”.

وتابع أن الرسالة الملكية تؤكد على ” أن الاستثمار في الجوانب اللامادية للتنمية البشرية، والذي تعتبر الطفولة المبكرة أحد محاوره الأساسية، يشكل المنطلق الحقيقي والقاعدة الأساسية لبناء مغرب الغد، وأحد التحديات الواقعية التي نراهن على كسبها، من أجل فتح آفاق واعدة، وتوفير فرص جديدة أمام الأجيال الصاعدة “.

ومن هذا المنطلق أبرز السيد موهوب في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية أقدمت على برمجة 90 وحدة للتعليم الأولي شملت مختلف دواوير الجماعات الترابية الخمسة عشر التابعة للنفوذ الترابي لإقليم بنسليمان، وذلك بكلفة اجمالية تقدر بنحو 30 مليون درهم.

وأوضح أن الخدمات المجانية لهذه الوحدات التعليمية تستهدف في مجملها حوالي 2560 طفل وطفلة ممن تتراوح أعمارهم ما بين 4 و5 سنوات.

وأضاف السيد موهوب أن هذه الوحدات للتعليم الأولي انجز 10 منها مع إطلاق المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية سنة 2019، حيث ستعزز خلال الموسم الدراسي الحالي (2021-2022) بافتتاح 49 وحدة أخرى، في انتظار أن تنضاف إليها 31 وحدة خلال الموسم الدراسي المقبل.

وقال إن من شأن هذه البنيات التحتية للتعليم الأولي، التي تتكفل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بتهيئتها وبناء وإعادة تأهيلها، أن تساهم في خلق نحو 95 منصب شغل لفائدة الفتيات المنحدرات من العالم القروي، كمربيات.

وأضاف أن صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية يساهم أيضا في تمويل نفقات التجهيز والتسيير خلال السنتين الأوليتين بشراكة مع “المؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الاولي” ، التي أو كلت لها مهمة الإشراف على عمليات التجهيز والتسيير لهذه المؤسسات التعليمية على مستوى الإقليم.

ولإنجاح هذه التجربة فقد جرت عملية انتقاء المربيات من بين الدواوير المستهدفة ، حيث يتم إخضاعهن لدورات تكوينية لتقريبهن أكثر من طبيعة دورهن التربوي ، كما يتم القيام بحملات تحسيسية لتعبئة الساكنة وتوعيتها بمدى أهمية أخذ أبنائها لهذه الوحدات التعليمية والاستفادة من خدماتها ذات الوقع الايجابي ، حيث من شأنها المساعدة على ولوج التعليم الابتدائي بسلاسة فضلا عن مساهمتها في تحسين المسار التعليمي بشكل عام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: