جهات

مغربي مسخوط الوالدين قطع رأس باه وتجول به في الشارع بليون الفرنسية

ألقت السلطات الفرنسية القبض على مواطن مغربي الجنسية بينما كان يتجول ورأس والده في يد وسكين في يد الأخرى ليلة السبت الأحد في مدينة ليون.
 وحسب ما أوردته صحف محلية، فقد ألقي القبض على الشاب (25 سنة) الذي يحمل الجنسية المغربية، من طرف مصالح الأمن، بعد ساعات من ارتكابه لجريمة شنيعة، حيث عمد إلى ذبح والده وقطع رأسه بسكين ليلة السبت الأحد في منطقة سان بريست بمدينة ليون الفرنسية.

وقال مكتب المدعي العام في ليون لوكالة فرانس برس، إن العناصر الأولى من التحقيق في جريمة “القتل بقطع الرأس” تظهر أن الشاب المحتجز لدى الشرطة “قتل والده البالغ من العمر 60 عاما بسكين مطبخ”.

وتقول المصادر ذاتها إن الجريمة وقعت “حوالي الساعة الثانية صباحًا، وتم تنبيه الشرطة البلدية إلى اكتشاف جثة مقطوعة الرأس في موقف للسيارات، حيث أفادت شرطة البلدية أن شابا كان يتجول وفي يده رأس بشرية وسكين في اليد الأخرى”.

وأفاد المصدر ذاته أن ضباط شرطة، الذين وصلوا إلى عين المكان، تمكنوا من القبض على الشاب الهائج الذي حاول طعن أحد عناصر الأمن.

وحول أسباب الجريمة، كشفت مصادر مطلعة أن المشتبه به المغربي معروف بضلوعه في العديد من المشاكل العائلية مع أسرته بسبب إدمانه على استهلاك الكحول والمخدرات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: